الأربعاء 16 يونيو 2021 م 9:22 مـ 6 ذو القعدة 1442 هـ
الرئيسية | مقالات اليوم

اليوم العالمي للتسامح

2020-11-21 12:15:53
مروة مصطفي حسونة

" اليوم العالمي للتسامح " هذا العنوان ينتشر علي مواقع التواصل الاجتماعي و مانشيتاات الجرائد القومية بشكل كبير ، مما أثار في في نفسي الرغبة في التحدث عن هذا الموضوع في مقال اليوم .
فالتسامح و العفو لا يقدر علي ممارسته سوي الأقوياء الذين عرفوا أن الدنيا لا تستحق الخصومة و النزاعات مع الآخرين ، فهي إلي زوال.
و المشكلة الحقيقية تكمن في أننا نتعامل مع البشر و كأنهم ملائكة لا يخطئون و تناسينا أنهم بشراً يصيبوا و يخطئوا فنحن لسنا معصومون من الخطأ و هذا أمر خلقنا الله عليه و جبلنا عليه نحن البشر . فقد خلقنا الله نخطأ و نتوب . و معني أن الله يفرح بتوبة عبده هي أنه يخطأ ، فلا توبة بلا خطأ .
و الآيات القرآنية التي ذكرت التسامح كثيرة و متنوعة حيث أمر الله البشر بالتسامح مما يعود علي الإنسان بصفاء القلب و الراحة و الأجر العظيم من الله و دخول الجنة ، حيث قال في سورة آل عمران : " و سارعوا إلي مغفرة من ربكم و جنة عرضها السموات و الأرض أعدت للمتقين . الذين ينفقون في السراء و الضراء و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس . و الله يحب المحسنين . "
وجدير بالذكر إطلاق مبادرة " درع التسامح" لوقف الثأر في محافظات الصعيد و الذي يدعمها الدكتور علي جمعة و مؤسسة مصر الخير . حيث تحدثت صفاء عسران خلال لقاء تلفزيوني عن آفة الثأر في الصعيد و التي قتلت الكثير من الشباب و رملت النساء ، و قالت أن الجلسات العرفية مع الأهالي دفعتها إلي إطلاق هذه المبادرة و نوهت بأن درع التسامح هو طريقة تشجيعية للشباب و الأهالي لقبول الكفن لأنهم كانوا يرفضونه . ولكن الدرع يجري تقديمه برعاية الحكومة مما يمنع حاجز المعايرات فيتم تقديم الكفن و تقديم الدرع مما يشجع الشباب علي قبول استلام الكفن .
فتحية لكل مبادرة أو فكرة تشجع علي التسامح و قبول الأعذار .

0
مقالات اليوم
155738
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر