السبت 08 مايو 2021 م 6:12 مـ 26 رمضان 1442 هـ
الرئيسية | مقالات اليوم

تقنية الفار وأخطاء التحكيم

2021-02-08 15:26:06
فوزى يوسف اسماعيل

 الفار وجهابزة الفار، الطريقة المبتكرة التى أدخلت على الكرة المصرية مؤخرا، لتتصيد أخطاء الحكام فى الملاعب، حتى ولو كانت قراراتهم صحيحة أو خاطئة، فالفار هو سيد الموقف الآن فى جميع المباريات، وهو الذى يعلو صوته فوق صوت الحكم، حتى الحكم لم يكن مسئولا مسئولية كاملة على مجريات الأمور فى الملعب.
وترى الفار الآن يلغى الهدف أو يحتسبه حتى بعد قرار الحكم، فإذا أخطأ الحكم يستدعيه جهابزة الفار إلى مشاهدة اللقطة التى عليها الجدل، إن كانت صحيحة أو غير صحيحة، فالذين يجلسون فى غرفة الفار يشاهدون المباراة بتقنية أعلى عن الحكم الذى بجوار الكرة لحظة بلحظة، لكن الفار هو أكثر المحكمين فى هذا الموضوع لأنه يعطى أوامره للحكم بإحتساب الخطأ.
وإن كان الفار يخطئ والحكم يخطئ أيضا، ففى مباريات كثيرة لم يكن الفار أو الحكم على المستوى المطلوب، فهم يظلمون فرق على حساب فرق أخرى، وما حدث فى المباراة الأخيرة التى جرت بين الزمالك والإتحاد السكندرى ما هو إلا ظلم بَين وقع على الإتحاد السكندرى، حيث أن الحكم قام بطرد لاعب الإتحاد سيسيه، لأنه أوقع لاعب الزمالك بإحتكاك بسيط كان لا يلزم طرده، والمشاهد العادى يرى إن الحكم قد ظلمه والفار ظلمه أيضا، حتى ضربة الجزاء لم تكن صحيحة، لكن الفار كان له رأى أخر، نحن نعلم جميعا بأن لاعبى الخصم يسقط أرضا كلما أحتك به لاعب الخصم الأخر، لينال منه ضربة جزاء أويتسبب له فى طرد، ليس فى الزمالك فقط، وإنما فى جميع أندية الدورى.
حكم المباراة هذا لم يتخذ قرار صحيح من نفسه، بل أنه يرى ما يرى الفار، فليس له سلطة بإتخاذ قرار بشأن لاعب تداعى له أنه سقط إثر ضربة قوية من الخصم، إلا أن الحكم فورا ما عليه إلا إستخراج البطاقات فقط، وإحتساب الأخطاء بعد إعادة الفار للضربة التى تصدر من الخصم مرات ومرات.
أنه من المؤسف أن يتدخل الفار فى قرار الحكم، رغم إن طريقة الفار لها فائدة عظيمة فى هذا الشأن،، ولكن دون المستوى، ومن المعروف إن قيادة الفار خبراء التحكيم الحاليين، يشاهدون الأخطاء بتقنية الإعادة البطيئة مرات ومرات حتى يهتدوا إلى الخطأ كان صحيحا أم لا، فيقع عليه الجزاء، ولكن لا نريد أن يظلم الفار أحد على أحد.
وإن كانت الملاعب المصرية تحس بإرتياح كامل تجاه هذه التقنية، لأنهم يعتقدون بأن حقوقهم لن تضيع، والفار هو الفيصل الوحيد فى هذا النزاع الذى ينشب فى الملاعب والهواجس التى تثار حول الهدف الملغى من عدمه، وهذا ما يريدونه فقط، حتى عمت هذه الفكرة جميع الملاعب وأخذت اشادة واسعة النطاق من الجمهور ومسئولى الكرة، حتى رضت جميع الأطراف، فكان لازاما بأن تبقى فى منظومة التحكيم.
لا شك بأن طريقة الفار هذه أعادة الكثير من حقوق اللاعبين المهدرة فى الملاعب من إصابات وأهداف ملغاة وما إلى ذلك، لكن لا بد وأن تقوم التقنية على أساس سليم إنصافا للجانبين وليس من جانب واحد.
وأخيرا الخوف كل الخوف من أن تدخل عليهم قطة شرسة.
 

0
مقالات اليوم
156836
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر