الأربعاء 27 أكتوبر 2021 م 4:31 مـ 20 ربيع أول 1443 هـ
الرئيسية | أقلام وإبداعات

دور الأنشطة الثقافية في الرواج السياحي بالأسكندرية

2021-03-08 15:55:04
مروة مصطفي حسونة

تحتوي مصر علي بنية تحتية قوية تقوم علي خدمة قطاع السياحة بما في ذلك مكاتب الطيران و شركات السياحة وغيرها ولا شك بأن السياحة في مصر تتعدد أنواعها ما بين ترفيهية و علاجية و دينية و ثقافية ولديها عوامل جذب سياحي كثيرة منها علي سبيل المثال المحميات الطبيعية .

وبمناسبة قرب قدوم فصل الصيف وبما أن الأسكندرية هي العاصمة الثانية لمصر و احتوائها علي العديد من المتاحف والآثار أقيمت ندوة لمناقشة هذا الموضوع ، و ذلك بمركز الأسكندرية للإبداع ، أدار اللقاء المستشار الإعلامي إبراهيم عبدالله . وحضرها لفيف من أبطال حرب أكتوبر و بعض من القيادات الهامة .

و بدأت الندوة بحيث الأستاذ ممدوح محمدي رئيس النقابة العامة للسياحة و الفنادق و أمين عام الإتحاد العالمي لعمال السياحة حيث أشار إلي أن الله أنعم علي مصر بكونها تحتوي علي ثلثي آثار العالم ، فبعض الدول لا تمتلك أكثر من عشرة بالمائة من عوامل جذبنا السياحية ، و عندما انتبهت مصر لذلك ، أصبحت مصر في المستوي الثالث عالميًا علي مستوي السياحة و يرجع الفضل إلي هيئة تنشيط السياحة إيمانًا منها بأن قطاع السياحة أهم قطاع . و أكد علي أن الثقافة هي أحد المنتجات السياحية حيث يختلف السائح الذي يأتي من أجل الثقافة عن باقي السائحين . فالسياحة الثقافية هي أهم سياحة لأنها لا تسقط أبداً ، فهذا النوع من السائحين جاء للتاريخ و الأدب والعلم ، جاء ليستفيد و يفيد . وفي العام السابق تم بذل جهد كبير لإنجاح تلك الفكرة . فجمهورية مصر العربية هي الدولة الوحيدة التي وقفت بجوار قطاع السياحة .

ثم تحدث الأستاذ حازم أبو السعود نقيب المرشدين السياحيين بالأسكندرية عن أن مصر حباها الله بمعطيات كثيرة أدت إلي نشأة الثقافة العظيمة ، فعلي الرغم من تعدد أنواع السياحة إلا أن السياحة الثقافية هي ما تميز مصر عن باقي الدول وهي أحد عوامل الجذب السياحي، فنحن لدينا حضارة خلقت لنا آثار عظيمة غير موجودة في باقي الدول و لدينا خير تركه لنا أجدادنا . فالأسكندرية حضارة متميزة ، فربما تمرض السياحة في مصر بسبب جائحة كورونا لكنها لا تموت . و تعمل السياحة علي رواج الأنشطة الأخري المرتبطة بها ، فلن تزدهر اقتصاديات الدولة إلا بها . واقترح أن تقوم المدارس برحلات للأماكن السياحية باصطحاب مرشد سياحي مما يخدم مادة الدراسات الاجتماعية .

ثم تحدث الأستاذ محمد سعد مدير عام الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة و أشار إلي أن الأسكندرية هي عاصمة الثقافة في مصر وبها أهم المواقع الأثرية و المتاحف مثل متحف المجوهرات و المتحف اليوناني الروماني و متحف الزعيم الراحل أنور السادات و متحف الفنان محمود سعيد ، كما تقام علي أرض الأسكندرية مهرجانات مثل مهرجان الأفلام القصيرة و مهرجان اسكندرية السينمائي ، و في مايو القادم سيقام علي أرضها مهرجان الأفلام الفرانكوفونية ، و لدينا العديد من قصور الثقافة ، علاوة علي المراكز الثقافية الأجنبية ، و كل ذلك يثري الحركة الثقافية و يعمل بشكل كبير علي الرواج و الترويج السياحي . و أكد أنه هناك إنجاز جديد كل يوم علي أرض الأسكندرية مما يخدم حركة السياحة . ولا ننسي دار الأوبرا التي لم تتوقف حتي في ظل جائحة كورونا .

و اختتمت الندوة بعرض أفلام قصيرة لأماكن الجذب السياحي بالأسكندرية .

تغطية / مروة مصطفي حسونة

0
أقلام وإبداعات
157106
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر