السبت 08 مايو 2021 م 4:52 مـ 26 رمضان 1442 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

تطرف ديني وتطرف الحادي

2013-05-01 02:16:58
رينا ميني

ان الكون بأسره قائم على التوازن والاعتدال واي انحراف عن المسار يؤدي الى كوارث ما ننفك من تحمّل عقباتها المؤديّة الى الهلاك الحتميّ.كذلك نحن البشر يترنّح العالم تحت اقدامنا بين تيّارات مختلفة كحبل مشدود من طرفين وكل واحد يشدّ به صوبه.ولم نعد ندرك ان هذا الكون يساع الكلّ ويحتوي الجميع،فكل متطرف مهما كان تطرّفه يريد ان يسيطر على العالم ويلوّنه بلونه ويطبعه بأفكاره.
ولقد يكون كلامي صادماً للبعض الا انه من الضروري ان ندرك ان كل الاطراف المتنازعة تشبه بعضها ،ربما لا تملك الافكار ذاتها انمّا تملك الاساليب نفسها،الاساليب المدمّرة والفتاكة.ان كلّ انسان متعصّب محتكر للحقيقة الكبرى هو هتلر جديد وصهيوني جديد وان كان جميعهم يرفضون وينقدون ويحكمون ويتوعدون بعالم افضل وجمهورية فاضلة.
كل قوى مرّت على هذا التاريخ الحافل بالدماء والشهداء تسعى للاستحكام بزمام الامور وفرض منهجية القطيع الاعمى،وتظهر للعلن انّها تحارب الفساد وهمّها الاوحد هو الانسانية وحقوق الانسان وجميعهم دون استثناء ضربوا بالمبادئ السامية عرض الحائط واستفحلوا ونكلوا بالناس وساهموا في تدمير الارض.
لا يخفى عن القارئ بشاعة الاحداث التي حصلت عبر العصور بسبب ما يسمّى بالسلطة الدينية وكم البشر الذين سقطوا بجرم التفكير وما زلنا حتى اليوم نعاني من اناس احتكروا الله وحجّموه في نصوص وآيات ويتجاسرون عليه باستمرار بتحميله افعلا مقيتة لا تمّت لجلالته بصلة.
اولئك ضحايا التربية الفاسدة،ضحايا الجهل،ضحايا المصالح ، كانت مصائبهم وعثراتهم اكبر من ان يدركها عقلهم او ان تحتملها مشاعرهم.اولئك القوا اللوم على الناس والتجوا الى الله ولكن بدون تعقّل هم دائما بحاجة لنصوصهم كي يسيروا ولا يجرأون على الحياد فبذلك ضياعهم،وقفوا على باب الملكوت وحجبوا الباب فلا هم يدخلون ولا يدعون الاخرين يدخلون.
والاخوة الملحدين ما توصلوا الى انكار وجود الله الا بعد تجربة مريرة مرت بحياتهم وحيث ان عقولهم لم تستطع استيعاب هذه التجربة لكثرة حيثياتها ولكثرة الايادي التي ساهمت بصنعها فما كان منهم الا ان القوا اللوم على الله.لذا فان انكارهم لهذا الوجود ردة فعل على هذه التجربة وما كان عليهم بعد ذلك الا ان يثبتوا ردة فعلهم تلك ونقد اي دليل واي شخص ما زال يؤمن بوجود ما انكروه هم،
ولسوف نشهد في المستقبل القريب سيطرة قوى جديدة وهي الالحاد او بمعنى اصحّ التطرف الالحادي،وانّي لاؤكد انني لا ازدري احداً ولا انكر على الملحدين حرية فكرهم واعتقادهم واني لادرك ان هناك فئة لا بأس بها من الملحدين المعتدلين اصحاب الفكر والرقي.الا ان تخوّفي ناجم عن مراجعة لتاريخ طويل يتحدث عن الاضطهاد والقمع وما لحقه من ردات فعل عكسية بين شعوب كثيرة. وبما انّ التاريخ دائما يكرر نفسه عبر الزمن فلسوف يأتي اليوم الذي تنتقل فيه الكرة الى ملعبهم ولسوف تُعاد نفس المعضلة فالسلطة مغرية والنفوذ جاذب واصحاب النفوس الضعيفة كُثُر.
وما بين هذا وذاك جنون عابث ومد وجزر قاتل ،كلاهما لم يحاول ان يعدل بين الامور وبالتالي كلاهما لم يثبت شيئا.
 

0
أراء وكتاب
3649
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر