الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 م 4:55 مـ 19 ربيع أول 1443 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

الانتماء الوطني

2014-09-04 01:10:25
على حسن السعدنى

الانتماء والولاء الوطني من الأساسيات لبث روح التعاون الوطني لدي المواطن ولن يتأتي هذا إلا إذا أن قامت الدولة بمسؤوليتها تجاه المواطن ففاقد الشيء لن يعطيه .
فشعور المواطن بأن الدولة راعية له ولأسرته وتعمل علي توفير العيشة الكريمة له، فإن هذا الشعور سيعكس حرصة و خوفه علي مصالحة من أن يصيبها أي ضرر وحرصه هذا سيعكس أيضا بدوره في نشأة الحس والتعاون الأمني لديه .
وهذا سيعكس معه معارضتهم ومهاجمتهم الدائمة للنظام الحاكم و الأجهزة التنفيذية وخاصة جهاز الشرطة وبعدهم عن الانتماء والولاء وفقدانهم للتعاون الأمني وهذا الأمر ممكن أن يجعل منهم فريسة سهلة في يد أعداء الوطن .
ويمكن تلخيص واجبات الدولة تجاه المجتمع علي النحو التالي :
حماية ممتلكاتهم وتوفير الأمن والاستقرار والهدوء لهم، والدفاع عنهم، وضمان الحريات العامة كحرية السكن والتملك والعمل والتنقل وإبداء الرأي.
وتوفير التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية، وإقامة المرافق العامة كالنقل والاتصالات ووسائل الإعلام المختلفة والكهرباء والمياه، وتحقيق العدالة بين الناس، وتأمين ضمان اجتماعي لمواجهة حالات الشيخوخة والعجز والمرض، وتوفير السكن الملائم لكل مواطن وتوفير فرص العمل للقضاء علي البطالة وغيرها من الواجبات التي تتكفل بها السلطة لضمان حياة المواطن وتوفير احتياجاته .
لا يمكن تصور حصول السلطة على حقوق الطاعة دون قيامها بواجباتها، وإن كان الفعل الأول يقع على عاتق السلطة والحكومة لما تتمتع به هيبة وقدرة تمنحها المكانة على تحصيل الحقوق وفرض الواجبات.
إذ يتعين على السلطة في كل الأحوال والأوقات أن تكون هي المبادرة في توفير وضمان حقوق المواطنين الاساسية التي كفلها الدستور (القانون الاساسي للدولة) أو القوانين الوطنية الأخرى ، فكل حق ضمنه الدستور للمواطن يجب أن يكون مقدما ومضمونا في سياسات السلطة وسلوكها على نحو من شأنه أن يحفظ المواطنين من السقوط في براثن التعسف والظلم والاستبداد
ومن أهم واجبات المواطن تجاه الوطن :
أما الواجبات التي تتطلّبها المُواطَنَة من المواطن، فهي واجب المحافظة على المال العام المتمثل في المرافق العامة كالمدارس والمستشفيات، والطرق، والجسور، والحدائق والمكتبات العامة .
واحترام القوانين والأنظمة والتعليمات، والتعاون مع أفراد المجتمع وإشاعة ثقافة المحبة والتراحم والتسامح بين المواطنين، والمشاركة في تنمية الوطن، ودعم المنتجات الوطنية، ومساهمة رجال الأعمال في توظيف شباب الوطن في مؤسساتهم وشركاتهم.
وتقدير الآخر واحترامه مهما كان انتماؤه العرقي أو الديني أو السياسي أو الثقافي، وعدم اللجوء إلى العنف وإشاعة الفوضى وحمل السلاح خارج إطار القانون أو الجهر بالفساد الاجتماعي، ونحو ذلك من الواجبات الملقاة على المواطن إزاء وطنه.
فإذا تحققت واجبات ومسئوليات الدولة تجاه المواطن فسيستتبعها شعور المواطن بالانتماء والولاء لبلده وخشيته أن يصيب أيً من مرافقها أو مصالحها بضرر جراء أيً من الخارجين عن القانون وأن الانتماء الوطني سيفرض معه التعاون الأمني والخوف علي البلاد ، فيجب على كل فرد في المجتمع أن يسهم بصورة إيجابية في سبيل بناء مجتمعه والحفاظ على أمنه واستقراره .
.
باحث فى العلوم السياسية والاستراتيجية

0
أراء وكتاب
89041
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر