GO MOBILE version!
يونيو620149:59:53 صـشعبان71435
عروســة ثريــة
عروســة ثريــة
يونيو620149:59:53 صـشعبان71435
منذ: 7 سنوات, 4 شهور, 10 أيام, 15 ساعات, 27 ثانية

نادت والدتي بصوت مرتفع
_ يا مصطفى يا مصطفى
بادرت بالرد :
- حاضر يا ماما حالا
الأم :
_ يلاه يا ابنى الأكل برد
تقدمت وجلست أمام السفرة
مدت يدها وقدمت لي صورة كالمعتاد فتاة جميلة حقا بادرت مسرعا :
قمر يا ماما
والدتي :
- يجعلها من نصيبك يا ابني
بادرتها :
_ لا يا ماما لن أتزوج بهذه الطريقة
لازم أعرف العروس جيدا
الأم :
_ ماهي بنت ناس يا ابني وأهلها معروفين ده عمها أكبر تاجر قماش في وسط البلد
بادرتها :
_ يا ماما أنا ها تجوزها هي وأهم شئ عندى سلوكها
والدتي :
_ أنا قلت لك دى بنت ناس وأهلها معروفين ومتربية
فقدت الأمل في أقناع والدتى ونفرت من الحديث وتركت الطعام واتجهت إلى غرفتى ، وقفت في الشرفة أتنفس الهواء بوجه مكفهر بعد أن ضاق صدري من حديث والدتي، وحدقت في أول الشارع رأيتها أطلت كالقمر في نهاية أيامه وجهها مستدير و بيضاء وترتدى حجاباً أسوداً يضفى على وجهها جمالا وبياضا وعلى شخصيتها وقاراً وجاذبية ، نافذة منزلها تطل على نافذة منزلي ، تعمل سكرتيرة في مكتب هندسي ، ذات خلق رفيع أتابعها منذ ثلاثة أشهر ، ملتزمة ومتدينة أحاول انتهز فرصة لمعرفة رأيها في قبول ارتباطي بها ، صعدت الدرج متجهة إلى منزلها انتظرتها للحظات حتى أطلت من النافذة أشارت فيما معنى الإشارة أنى أريد الحديث معها ، رفضت رفضا قاطعا ، أوضحت مسرعا أنى أريد الحديث من خلال التليفون ويكون الحديث في حدود ، ابتسمت ابتسامة مشرقة وأحضرت ورقة وقلم وكتبت الرقم وبعثته لي مسرعة ، حدثتها في التليفون للحظات حديث يملئه الانسجام على الرغم من حدوده على عدة كلمات وشرحت مدى أعجابى بها وأنى أريدها شريكة حياتي القادمة ، أغلقت الهاتف وتقدمت من والدتي وهى في الردهة ومهدت الحديث وبدأت أشرح إليها الأمر وعلى يقين أنها سوف تسعد ، أمنياتها في الحياة أن تراني في عش الزوجية ، للأسف جاء رد والدتي على غير توقعي صدمتني وقتلت حلمي وبادرت بالرفض حاولت معرفة الأسباب
قالت : البنت التي تقدم لشاب رقم تليفونها غير متربية
لحقت حديث والدتى قائلا:
أنها رفضت تعطنى التليفون وأنا ألحيت في طلبى وحديثى مختصر على طلب الارتباط بها
مصمصت والدتى شفتاها وبادرت :
يعنى تترك الحسب والنسب والمال وتتجوز دى
بادرت : الحسب والنسب ولا المال يا ماما
بادرت والدتي :
يا ابني المرأة تنكح لمالها ولحسابها ونسبها وجمالها ..........
اشتد الجدال بيني وبين والدتي حتى وقعت مغشيا عليها ، طلبت الطبيب أجرى عليها الفحصات الطبية ، وفوجئت أن والدتي عجزت عن تحريك قدميها على الرغم من تأكيد الطبيب بأنها ليست مصابة بشيء وصحتها في أحسن حال
وفى تلك اللحظة طرق الباب تقدمت أنا والطبيب صفحته مؤكدا حرصي الدائم على عدم غضبها وأنها تعنى من حالة نفسية ،أنصرف الطبيب ووجدت الطارق العروس المنتظرة من قبل والدتي، رحبت بهم واتجهنا نحو الغرفة وفور، الدخول ارتسمت على وجه والدتي ابتسامة مشرقة وقدمت الترحاب ودار بينهم حديث لساعات ، وأنا في غرفتي متقوقع داخل ذاتي الحائرة بين أحلامي ورغبات ولدتى
تضعنى أمام الأمر الواقع ، أعتصر بين دروبى وحيرتى تأخذنى لقرارا في طريق المجهول ،لا ليس مجهولا إنه قرار رغبة والدتى وعَلىً الآن التنفيذ وألا أعصى لها أمرا حتى لا تغضب ، هذا هو العش الذي اختارته والدتي
وعند انصراف العروس والدتها من منزلنا بادرتنى أم العروس :
منتظرينك أنت والست الوالدة
تقدمت من والدتى وضعت رأسي على صدرها قائلا :
سمحينى يا أمي أنا اللي أوصلتك لهذه الحالة
رتبت والدتي على ظهرى قائلة :
يا ابني أنا عاوزه مصلحتك
ومرت الأيام حتى جاء ميعاد زفافي وكان منزلي المتوضع هو عش الزوجية ، استقرت حياتي لعدة شهور، وكانت معاملتها لوالدتي من أحسن ما يكون على الرغم اختلافي مع والدها تاجر أقمشة مستوردة ويخلص بضاعته بالرشوة والمحسوبية في الجمارك المصرية والعربية ، لا أنكر وقوفه بجانبي مواقف كنت أحتاج فيها للمادة أثناء زواجي وبعده والدتي تشجعني أن أقبل المساعدة على الرغم من اختلاف طبيعة شخصيتي عن هذا الفعل الذي أنفره مثلما أنفر سلوك زوجتي من خلال جلوسها أم الانترنت ومحادثتها على شبكات التواصل الاجتماعي بشكل مستمر وخروجها الدائم على غير عادة ،بدأ الشك يدوب في أوصالي ويملئ دروبي وأتابع دخولها وخروجها ، لم ألحظ شيء يجرح كرامتي وشرفي
ولكن ثمة شيء يحول بيني وبينها لا أعرفه ، تنفر عندما اقترب منها ظننت أنها في شهور الحمل الأولى ،اتخذت قرارًا وعرضتها على الطبيب وبعد إجراء الفحوصات
استمعت للحديث الذي انتظره أصبحت أباً، ومرت شهور الحمل الأولى مستقرة وأنا في أسعد حال ،هرب الشك من عقلي وأصبحت في انتظار مولودى الذي سيملأ علىَ دنياي وحياتي أعد الشهور فهي في الشهر الرابع ويبقى خمسة أشهر الكل في انتظار
وفى تلك الساعة من النهار أتيت من عملي في نفس الميعاد زوجتي تعلم موعدي وأحضرت لي مفاجأة غير متوقعة على غير عادة أبلغتني بها بالهاتف وأنا في عملي
دخلت من الباب وبادرت بالنداء ردت زوجتي من غرفة النوم توجهت إلى المطبخ وأطلعت على الطعام وبدأت أبحث عن المفاجأة لم أجد شيء نادتني زوجتي ثانية أيقنت أن المفاجأة في غرفة النوم فركت يدي وتقدمت مسرعا على الفور
شاهدت الكارثة تمكث في السرير مع عشيقها أيتها الخائنة تقدمت نحوها ووضعت يدي حول رقبتها ،قفز المجرم العاشق من النافذة ،ضغطت على رقبتها حتى دخل رجال من حولي نزعوا يدي من حول رقبتها، وألبسوني رداءً أبيض تقدمت والدتي لتراني على قدميها، اندهشت، أمي تسير على قدميها، ليست عاجزة ، شاهدتني بردائي الجديد وقعت على المقعد وقد شلت يدها وقدميها وأصبحت عاجزة
ومن تلك اللحظة أدركت والدتي أهمية المال في حياتنا !

 

أُضيفت في: 6 يونيو (حزيران) 2014 الموافق 7 شعبان 1435
منذ: 7 سنوات, 4 شهور, 10 أيام, 15 ساعات, 27 ثانية
0

التعليقات

121945
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر