GO MOBILE version!
مارس1220161:13:01 صـجمادى آخر11437
لقائى مع حَسَنْ
لقائى مع حَسَنْ
مارس1220161:13:01 صـجمادى آخر11437
منذ: 5 سنوات, 7 شهور, 4 أيام, 23 ساعات, 23 دقائق, 39 ثانية

خرَجْتُ إلى المَدْرَسة في خُطَى ثابتة وئيدة لا تُلَوى عَلى شئٍ ، عَينَاهَا لا تَرجِفَان شَاردَةُ اللُب تَنْتَظرُ النُور الذي يُضئِ ويُضفْى عَليهَا سَعَادَة يَومِهَا وكَأَنَهُ آتٍ مِنْ الأُفُقِ البعيد . رأته ، أشرق وجهها والتمست منه دفء كأنها التمست دفء من إشراقه الشمس في صباح يوم بارد كان طويل القامة عريض الكتفين واسع العينين كأنهما يتحدثان حديثا شجيا يبهج القلوب وهى توازى صدره بيضاء ملفوفة القوام عيناها بلون الفيروز شعرها بنى مسترسل إلى خصرها ثغرها صغير فتان تستمد إشراقه وجهها من عينيه .. ودنا منها ورنا إليها في حب .
. إزيك يا نبيلة
. بخير يا حسن
. لم أرك منذ ثلاثة أيام كل يوم لقاءك . آلم تذهبي إلى المدرسة ؟.
. نعم والدتي كانت مريضة .
. شفاها الله
ودنا منها وراح يهمس إليها :أريد لقاءك
فنظرت إيه نظرة في استحياء التقى خلالها عينه بعينها ، وهو لا يشبع من اجلالة عينه بوجهها الجميل وكأنه يراودها مغازلا ويشجو لها عن وطأة بعدها عنه فغصت من بصرها حياء ، وانطلقت في خطى ثابتة وانطلق في آثرها يرصد قوامها البديع وعينه تتجولان في نهم ساقيها وأردافها ، وبلغ منها خطوة ووقف أمامها ونظر إليها نظرة أرهقت حواسها ودق قلبها ، ورآهم ولد حسن في طريقة توقف برهة ـورمقها بنظرة بوجه متجهم فيه شيء من الازدراء والإعجاب ، وانطلقت في خطى سريعة حتى بلغت باص المدرسة ورمقته بنظرة من النافذة . روته حنانا وكأنه طفل ارتوى من ثدى أمه .. وبلغت المدرسة ونادتها صديقتها نورا كيف حالك يا نبيلة ؟.
ـ بخير
ـ سوف تأتى معنا إلى الفريق المكلف من الهلال الأحمر للذهاب لتقديم المساعدة لإخواننا في فلسطين
ـ نعم هذا رائع سوف نبدأ بجمع التبرعات .
وتقدمت نبيلة من وخطها .. انتظري يا نبيلة .
لم تحدثينى عن حسن :
رأيته ؟ـ نعم ـ ماذا قال لك ؟
قالت :
بصوت متهدج يلوح فيه شرود.
ـقال لى كلمات مليئة بالمشاعر الرقيقة نبض لها فؤادي وتفتح إليها قلبي علمني كيف أحبه.
كان يراودني غزلا . ويشغفني حبا ، لم ينبث منه بكلمة واحدة ـ نعم !
ـ إنه كلام العيون .( يا عبيطة )
ـ نبيلة حسن مداعبا لكل الفتيات ـ قالت في ثقة :
ولكنى بالنسبة له شيء آخر يمكن أن يشترك في التبرعات .
ـ ها هو عيبه أنه لا يهتم غير بأمرين ، كيف يجذب الفتيات إليه وكيف يقضى وقته أمام النت
ـ لماذا هل هذا غرور بمظره وتلهف الفتيات حوله
ـ نورا الجمال ، جمال الجوهر وأنا أرى في أغواره جمالا روحيا ولكن دنيانا هي التي تؤثر على كل الشباب ليس حسن وحده .. الثرى يعيش واقع يتخيل أنه الحقيقة ويرضاه .. والفقير مغلوب على أمره يدرك الحقيقة ولا يستطيع تغيرها .
ـ ولكن نبيلة ـ ما هي الحقيقة ؟.
ـ تريها في عيون الشباب الضائع في عيون أولاد الشوارع في عيون أم مات طفلها في يد عدو جشع .
قهقهت نورا قهقهة عالية وقالت : هذا كلام أكبر منى ومنك ، أشوفك على خير يا مصلحة المجتمع .... بلغت المنزل وجدت والدها عائدا من العمل مرهقا يغوص في المقعد ، دنت منه في خطى رشيقة طبعت قبلة على جبهته وبدت تداعبه في حنان ، فأشرق وجهه وقال : أنسيتينى متاعب يومي يا نبيلة . ونظر إليها نظرة فيها ابتسامة هادشة يلوح من ورائها تساؤل .
ـ هل تريدين شيئاً يا نبيلة ؟!
ـ نعم يا بابا المدرسة مشتركة مع الفرقة المكلفة من الهلال الأحمر للذهاب لتقديم المعاونة لإخواننا في فلسطين وأنا أريد أن تسمح لى بالذهاب معهم وأريد التبرعات .
ـ أعطيك التبرعات ولكن تذهبي لا. لا أتحمل بعدك عنى وعن والدتك . الشكوك سوف تملأ رأسي.
ـ باب ملايين من الأطفال يقتلون في الحصار والقتال شهداء وأنا ذاهبة لتقديم معونة في آمان إذا مت سوف أموت شهيدة وإذا عشت سوف أعيش فخورة عظيمة .
جلسوا يتناولون الطعام قالت الأم
ـ أنا لا أوافق على هذا الأمر يا نبيلة عقلي يتشتت لو غبت عنى يوما .. ووقفت نبيلة ودنت من والدتها وناولتها قطعة من البفتيك في فمها ... بابا لم يعطى قرار يا ماما لا تعقدي الموضوع
دخلت نبيلة غرفتها واسترخت على السرير واضعة رأسها على الوسادة ، وإذا بصورة حسن تلحقا في كل مكان ، عن اليمين واليسار ـ في كل مكان ـ في كل صورة ، وظلت شاردة اللب أصابعها في فمها حتى دخلت عليها والدتها . وقالت : أريدك تشترى ينا من البقال يا نبيلة وقفت نبيلة مسرعة يلوح فوق وجنتيها بهجة فيها براءة الأطفال وطافت حول والدتها في رشاقة ـ أصابعها في فمها ـ رافعة ثيابها بيدها تكشف ساقيها تتأمل جمالها في المرآة وتأهبت الخروج في أحسن مظهر، ارتدت فستانا سماويا وحذاء سماويا وانطلقت إلى الدرج مهرولة وبلغت المحل وكأن حسن ينتظر لقاءها . أطلت عليه وكأنها هالة من النور خفق قلبه ـ ودنت منه .
ـ أريد بن يا حسن
وأسرع حسن واحضر لبن
ـ ما هذا يا حسن أريد بن
ـ ماذا
ـ قالت في دلال : بن يا حسن
ـ صوتك هذا أم صوت كروان ورنا إليها رنوه طويلة ، اجتذب فيها كل خيالها .
ـ قالت : في استحياء : لماذا تنظر لي هكذا
ـ لا أستطيع أن أغض بصري عن هذا الجمال
ـ أنت مغازلاً لكل الفتيات يا حسن .
ـ لسن في جمالك
ـ سمعت أن كلية الآداب سوف تشترك مع الفريق المكلف من الهلال الأحمر للذهاب إلى فلسطين .
ـ نعم
ـ هل أنت مشترك ؟
ـ لم يطرأ على بالى هذا الأمر ،

ورمقته بنظرة فيها شيء من التعجب والسخرية
وقالت :

- لم يطرأ على بالك مسلمين أوروبا والأجانب سارعوا بالتبرع بعد متابعتهم للصور الوحشية من العدو إلا تتابع أخبار ، إلا ترى نزيف الدماء كالأنهار ؟! .
ـ نعم أنت ملاك يا نبيلة لا تتحملين وطأة وعذاب الآخرين،
قلبك بستان من الحب
شفتاك تقتر أعذب الكلمات
عيناك تروى شعبا بالحنان
نعم أنت ملاك لست مثل كل الفتيات .
فأشرق وجه نبيلة وكأنها زهرة تتفتح من تلاقى قطرات الندى وغادرت المحل وعلى وجهها ابتسامة هادئة وكأن معين من الهوى قد نبض في فؤادها وبلغت البيت وانطلقت إلى والدتها متمهلة الأسارير ولمست ذراعيها وطبعت قبلة على جبهتها فانشرح صدر الأم وضمتها في حنان .. ودخلت نبيلة غرفتها تروح وتغدو والسعادة ترقص فوق وجنتيها وكل خلجة ترجف بحبه وكل حاسة من حواسها تنطق باسمة وقلبها يرقص على دقات قلبه حتى ارتمت على السرير شاردة اللب في كلماته التي شغفتها حبا . ولم تغفل عيناها ولا عيناه في هذه الليلة وظل حسن طوال هذه الليلة لم يعرف ذهنه الهدوء حتى أرسل إليها رسالة " نبيلة إن حبك ملأ شعاب قلبي حتى أن جفوني لم تعد تغفل لحظة واحدة أنا سوف أفاتح والدي في أمر رواجنا في الصباح " . عزم حسن على أن يفاتح والده في أمر زواجه كان والد حسن جالسا يتناول الإفطار ، ودنا منه في خطى وئيدة عيناه فيها جرأة وقلبه خافق مرتجف .
قال في صوت متهدج :
_أريد أن أحدثك في الموضوع يا بابا .
نظر إليه وعلى وجهه ابتسامة هادئة :
ماذا تريد يا حسن ؟
حسن :
_ أريد أن أتزوج
نظر إله بوجه مشرق
_ ومين سعيدة الحظ
بنت الأستاذ عمر جارنا .
نظر إليه الأب بوجه مكفهر وقال في عظمة وكبرياء:
أنا أريدك تتزوج فتاة ذات حسب ومال سأزوجك منى بنت الحاج صلاح تاجر الأقمشة لدية سبع عمارات وهى طالبة في كلية الطب .
حسن :
ولكنى يا بابا أريد أن أتزوج نبيلة الأستاذ عمر رجل فاضل وسيرة حسنة وابنته أفضل الفتيات خلقا وجمالا أنا أحبها .
الأب :
لسنا في زمن الحب .. أنا أريد مصلحتك .
حسن :
لا يا بابا لا أريد غير نبيلة .
تركه الأب عابس متجهم الوجه وقال : لا تحدثني في هذا الأمر مرة أخرى.
وأحس حسن بصدره يضيق وأنفاسه تخمد وكأن دهاء أمتعض في قلبه وبعد ثلاثة أيام من حديث حسن مع والده بعث والد حسن إلى الأستاذ عمر يطلب منه ميعاد للقائه . وحدد الأستاذ عمر ميعاد ، وعندما علمت نبيلة بمجيء والد حسن أرسلت إلى نورا كي تأتى إليها ،لا وأعلمتها بمجيء والد حسن ليفاتح والدها .
جاء والد حسن في أحسن مظهر على وجهه ابتسامة هادئة وطرق الباب ، فتحت له نبيلة وقلبها يرقص طربا ،
نبيلة :
يا بابا الحاج مصطفى
والد نبيلة :
تفضل يا حاج
وصافحه في حرارة وجلسا في غرفة الاستقبال وجاءت الأم تحمل صنية عليها مشروب
وإذا بجرس الباب يرن .
ذهبت الأم تفتح الباب وقالت :
نورا ..
نورا :
أزيك يا طنط كيف حال نبيلة
الأم :
تنتظرك في غرفتها
فاتجهت نورا نحو غرفة نبيلة في خطى وئيدة عيناها تلوى على تلوى على والد حسن ودخلت الغرفة وأغلقت الباب وقالت :
نبيلة هل سمعت شيئا .
نبيلة : لا .
ووقفتا خلف الباب يستمعا لحديثهم وبدا والد حسن يقول :
بصراحة يا أستاذ عمر أنا أريد مصاهرتك ، وأنت تعلم أملاكي ، فأنا لدى 50 فدان ، وعشر عمارات ، غير محلات البقالة .
الأستاذ عمر :
وأنا يشرفني يا حاج مصطفى ابنك شاب فاضل.
الحاج مصطفى :
لا أنت لا تفهمني يا أستاذ عمر ، أنا أريد أن أتزوجها .
الأستاذ عمر : تتزوجها !!
اربد وجه الأب وهب واقفاً وقال :
هل تريد تأخذ زمنك وزمن غيرك أغرب عن وجهي
أحست الأم بيد قوية تعصر قلبها ، سمعتا نورا ونبيلة حديثهما ، فأحست نبيلة بشرايينها تتمزق ونارا تتأجج في قلبها وقعت مغشيا عليها فأسرعت الأم وضمتها لحضنها والنار تتوهج في قلبها ... وضعتها والدتها ونورا على السرير .. وبدأت نورا تلمس شعرها بأناملها وتمسح على شعرها بالماء حتى بدت نبيلة تفق والأم غامرة بالبكاء نظرت نبيلة إلى والدتها ـ تبكى يا أمي ـ لا تحزني يا أمي ..
دموعك هذه قطرة من دموع تفيض كالأنهار من حسرة أم فقدت أطفالها من قهر عدو جشع

أُضيفت في: 12 مارس (آذار) 2016 الموافق 1 جمادى آخر 1437
منذ: 5 سنوات, 7 شهور, 4 أيام, 23 ساعات, 23 دقائق, 39 ثانية
0

التعليقات

122105
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر