GO MOBILE version!
نوفمبر2201611:42:13 صـصفر11438
عملية صوفيا البحرية هل ستحد من عملية تسليح الجماعات الإرهابية في ليبيا
عملية صوفيا البحرية هل ستحد من عملية تسليح الجماعات الإرهابية في ليبيا
نوفمبر2201611:42:13 صـصفر11438
منذ: 4 سنوات, 11 شهور, 15 أيام, 1 ساعة, 55 دقائق, 7 ثانية



-أمام تزايد وتعاظم خَطر الجماعات الإرهابية المُسلحة في ليبيا والتي أصبحت تسيطر على مدن ليبية مهمة كمدينة "سيرت" و"الجبل الأخضر" وغَيرها,وأمَام هذا الوضع الأمني المتردي الذي لم تستطع حكومة "فايز السراج" التصدي له بمفردها ولأن ليبيا تعتبر في الضفة الجنوبية لمتوسط وفي العقيدة الإستراتيجية الأمنية لدول الاتحاد الأوروبية فإنها قد تعتبر منفذاً بحريًا قريبًا من سواحلهَا قد تستعمله هذه الجماعات لتنفيذ عمليات دموية تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار فيها ،لذاَ قرر زعماء الاتحاد الأوروبي تبني خطة أمنية طويلة الأمد من أجل منع هذا الأمر وكذلك لإعاقة أي تمويل بالسلاح أو الذخيرة أو التقنيات التكنولوجية والعسكرية المتطورة التي قد يتم تهريبها إلي الجماعات الإرهابية التي من المفترض تواجدها في هذه الدول، عَبر البَحر الأبيض المتوسط فقررت بالتنسيق مع "حلف الناتو" تبني عملية "صُوفيا البَحرية "والتي تمنح الحق لهذه الدول عملية مراقبة السفن التي تُبحر في المياه الدولية والإقليمية لدولها وحتى لدولة الليبية. وذلك حتى دون موافقة قادة هذه السفن بغض النظر عن أعلام الدول التي تحملها وبذلك فان الاتحاد الأوروبي أصبح يخشي بالإضافة إلى خطر تنامي هذه الجماعات الإرهابية أن يَتغير ميزان القوى الذي عمل على المحافظة على توازناته في ليبيا باعتبار أن هذه الدول هي من رَعت عملية الإطاحة بنظام "مَعمر ألقذافي "وزودت الثوار والجماعات المقاتلة التي كانت تدعمها بالأسلحة والذخيرة من أجل ذلك, فالدول الأوروبية التي رفض فايز السراج في تَصريحات صحفية أن تقوم بعملية قصف ليبيا أو أنْ تقوم بعملية إنزال بري على سواحلها لأنه يعلم أكثر من غيره أنهَا ستُطالب بإقامة قواعد عسكرية دائمة لها في ليبيا ،على غرار ما فعلته الولايات المتحدة الأمريكية عندما تدخلت في أفغانستان والعراق أو ما فعلته فرنسا عندما دَخلت إلى مالي,وهذه التَصريحات الصحفية قد أثارت انزعاج هذه الدول باعتبار أنها من عملت عَلى تسهيل عملية تسلم هذه الحكومة المركزية أي حكومة فايز السراج وإمساكها بزمام القرار السياسي وإدخالها إلى العاصمة "طرابلس "وطَرد الحكومة السابقة منها والتي لم تكن تحظى بإجماع غربي ،أو دولي، أو ليبي محلي,وبالتالي فان ليبيا اليوم تعيش وضعا أمنيًا وسياسيًا صعبًا لأن التًحكم الأوروبي بعملية الحركة البحرية قبالة السواحل الليبية يضعف من سلطة طرابلس ويحد من حركتهَا الدبلوماسية وينقص من سياستها كسلطة شرعية أتت عن طريق عملية سياسية تَوافقية برعاية أممية ويَزيد من حجم الضُغوط الخَارجية والداخلية عليها ,وتُعتبر فرنسا من الدول الأوروبية التي ضغطت من أجل تبني الاتحاد الأوروبي لهذه العملية وحسب ما قال "توفيق بروقو "أستاذ في "المدرسة العليا للشرطة" في ليون.

-لأن هذه العملية التي تعتمد عليها باريس بالدرجة الأولى لصد أي تَسلل لجماعات الإرهابية من ليبيا إلى سَواحلها لتنفيذ عَمليات إرهابية تستغل فيها مُنظمات "كداعش" أو "الجَماعة الليبية المُقاتلة" فُرصة استضافتها لكأس أمم أوروبا لخلق حالة من عدم الاستقرار في عاصمة "الجن والملائكة " قد تَمتد لتشمل دولا تعتبرها عدوة لها في القارة العجوز من جهة ثانية فان من تشغل منصب الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريديريكا موغر يني وهي سياسية ايطالية الأصل وتعرف حجم العداء التاريخي الذي كان مستحكما بين بلدها والنظام الليبي في السابق وتريد استغلال انشغال ليبيا بحربها علي الإرهاب من اجل تنفيذ أجندة روما وأهدافها الاستعمارية التاريخية في بلد عمر المختار باعتبار أن ايطاليا من أهم الدول المشاركة في التحالف الدولي لضرب الإرهاب في حلف الناتو ومن مصلحتها إبقاء الوضع على ما هو عليه في ليبيا حتى لا تستغل الدولة الليبية مواردها النفطية الضخمة في إحداث تنمية شاملة تؤدي بها لان تصبح دولة تستقطب استثمارات دولية كبيرة قد تحولها إلي دولة متقدمة تنافس ايطاليا علي الضفة الجنوبية لبحر الأبيض المتوسط ,وبالنسبة لشؤون الاجئيين الليبيين فان عملية صوفيا البحرية ستسمح لطوا قم القوات البحرية وخفر السواحل في ليبيا من الاستفادة من دورات تدريبية عالية المستوى من طرف البحرية الأوروبية وذلك لمساعدتهم علي تطوير إمكانياتهم وكفاءتهم وخبرتهم من اجل الحد ولو بشكل جزئي من الهجرة الغير شرعية ,هذا الهاجس بات يشكل أولوية قصوى في السياسة الأمنية لدول الاتحاد الأوروبي التي تريد الحد من تدفق وازدياد عدد المهاجرين القادمين إليها من ليبيا في ظل عدم توفر المعطيات الكافية عن هؤلاء وعن النوايا والدوافع الحقيقية التي دفعت بهم إلي الهجرة لان هذه الدول وبعد اكتشاف عدد من عناصر الجماعات الإرهابية التي عبرت إلي حدودها والقادمة من دول كالعراق وسوريا وأفغانستان وتونس من اجل تنفيذ عمليات تفجيرية انتقامية حسب وجهة نظرهم لأنهم يحملون الغرب ودوله المسؤولية عن الأوضاع الأمنية والمعيشية الصعبة والكارثية التي صارت تطبع يوميات حياتهم.
-ورغم تأكيدات المسئولين الأوروبيين وحتى الليبيين علي أن التعاون سيبقي قائما لإيجاد تسوية لأوضاع الآلاف من الليبيين الذين عبروا ضفة المتوسط إلا أن المؤشرات والدلائل الواقعية والميدانية تشير إلي أن كل هذه التصريحات هي عبارة عن محاولة لكسب الوقت ولذر الرماد في العيون لان حكومة فايز السراج تريد أن تكسب الرضي الأوروبي والغطاء السياسي والامنى الذي يوفره حلف الناتو والاستقواء به في وجهة الخصوم السياسيين والجماعات الإرهابية التي لا تريد أن تخسر مواقعها التي كسبتها بعد الإطاحة بعمر ألقذافي والتي ترى نفسها أحق بحكم ليبيا بعد أن شاركت في ذلك,فهي لن تسمح لحكومة وطنية بان تستولي ولو علي جزء بسيط من الجغرافيا التي تسيطر وتبسط نفوذها عليها ,وأيضا فان برلمان حكومة طبرق الذي لازال يناور أعضاءه لحد الساعة ويرفضون أن تمس سلطاتهم الدستورية أو حصانتهم البرلمانية بسوء ورفضوا عدة مرات طلبا تقدمت به حكومة طرابلس من اجل التفاوض لتشكيل حكومة وحدة وطنية وتشكيل برلمان ليبي يضم كافة مكونات المشهد السياسي والحزبي في ليبيا,فالخلافات والاضطرابات التي تشهدها ليبيا منذ سنة2011هي التي دفعت بالاتحاد الأوروبي إلي ممارسة مزيد من الضغوط علي كافة الأطراف لإيجاد حلول أمنية بالدرجة الأولي لإعاقة نقل الأسلحة والمسلحين إلي أراضيها ا والي جماعات إرهابية تنشط في ساحات دموية وساخنة, ويذكر الجميع حادثة السفينة الليبية المسماة الانتصار التي رست في ميناء الاسكندون التركي قادمة من ليبيا حسب ما ذكرته وقتها صحيفة التايمز البريطانية بتاريخ 16-9-2012 والتي كانت تحمل أكثر من 400طن من الأسلحة من بينها قذائف ا ربي جي وأكثر من بينها 500صاروخ سام 7كانت موجهة إلي كتائب الجيش الحر وجماعات الإخوان المسلمين التي تقاتل في سوريا وجزء من هذه الأسلحة كما ترى ذلك أجهزة الاستخبارات الغربية يكون قد نقل إلي خلايا نائمة متواجدة في دول كبلجيكا وفرنسا وألمانيا وتنتظر الفرصة المناسبة من اجل إلحاق اكبر ضرر بالمجتمعات والتجمعات السكانية والمقرات الأمنية والحكومية في هذه الدول.

-وإحباط الجيش اللبناني في نفس الفترة محاولات لنقل الأسلحة والذخيرة من ليبيا إلي سوريا واعتراضه لسفن محملة بأنواع مختلفة من الأسلحة متوجهة إلي دمشق في عرض المياه الإقليمية الدولية اكبر دليل علي أن عمليات نقل الأسلحة تتخذ من طرابلس نقطة انطلاق ,ولهذا يجب علي كافة الدول أن تتبادل المعلومات الأمنية والاستخباراتية وتتعاون لإيقاف نقل الأسلحة والذخيرة التي لن يسلم منها احد لان الإرهاب كما هو مؤكد ظاهرة عالمية عابرة لدول والقارات ولا تشمل دينا أو عرقا معينا ومما زاد من المخاوف الأوروبية هو إلقاء القبض علي مواطن فرنسي في أوكرانيا كان بحوزته كميات هائلة من الأسلحة بمختلف الأنواع من بينها صواريخ موجهة كان ينوى استعمالها في ضرب مساجد وكنائس وأديرة يهودية ليس في فرنسا أو أوكرانيا وحدها بل في دول أوروبية عدة وتخشي السلطات الفرنسية من أن تكون هذه الشحنة الكبيرة من الأسلحة التي حصل عليها قد تم تهريبها عن طريق البحر ,دون أن تشعر البحرية الليبية أو الأوروبية بذلك,فقرار مجلس الأمن الصادر في سنة2011 قد فرض حظر علي توريد الأسلحة إلي ليبيا ,وكذلك فان مجلس الأمن قد وافق علي اقتراح تقدم به الاتحاد الأوروبي ليشمل هذا التفويض اعتراض السفن البحرية قبالة السواحل الليبية وتفتيشها وتكليفها بمهمة حراسة السواحل المتوسطية ومحاربة الاتجار بالبشر كذلك فلطالما ارتبطت هذه التجارة بتجارة الأسلحة منذ القدم,فالجهود المضنية التي تقوم بها الدول الأوروبية لمنع تهريب الأسلحة من ليبيا لن تكلل بالنجاح إلا بإيجاد حل عادل وشامل لمعاناة الشعب الليبي ,لان انعدام الأمن وترك مخازن الأسلحة التي نهبت في العهد البائد بدون مراقبة أمنية من الجيش الليبي وكذلك عدم الرغبة الجادة في ضرب معاقل الجماعات الإرهابية التي باتت أكثر قوة بعد أن فشلت ضربات حلف الناتو طوال سنوات ولم تستطع إضعافها ولا ننسى بان هناك جماعات مسلحة تحظى بدعم وتأييد قبلي شعبي في المناطق التي تسيطر عليها وهذا ما يصعب المهمة ليس علي الدولة الليبية وإنما حتى علي الدول الغربية التي تدرك بان الفلتان الأمني واستمراره سيؤثر علي المنطقة بأسرها وليس علي ليبيا أو دول الجوار المحيطة بها وحسب,وبعد هجمات باريس وبروكسل واكتشاف عدة مخططات إرهابية تستهدف مرافق حيوية في أوروبا صار لزاما علي النخب السياسية الأوروبية أن تغير من طريقة تعاطيها مع الملف الليبي الذي أصبح شائكا ومعقدا ويحتاج إلي جهود أممية ورعاية دولية ومساعدات عسكرية وأمنية وإعادة تأهيل لكافة قواته الأمنية وإجراء مصالحات عميقة وطويلة بين مختلف الفر قاء فيه.
-وإيجاد حل سريع ودائم لمختلف المشاكل الاجتماعية التي يعاني منها الشباب الليبي الذي يعيش حالة من اليأس والشقاء وعدم اتضاح الرؤية وهو يرى مستقبل بلده يتجه نحو المجهول ,لكي لا يصبح هذا الشباب لقمة سائغة في فم الجماعات الإرهابية التي تشتغل ظروفه الصعبة ونقمته علي الأوضاع الحالية من اجل تجنيده,وعملية صوفيا البحرية حتى وان استطاعت الحد من تدفق الأسلحة والذخائر الحربية والاتجار بالبشر إلي دول الاتحاد الأوروبي فهي بالتأكيد لن تقضي علي هذه الظاهرة بشكل كلى بدون معالجة الأسباب التي أدت إليها وكذلك دون العمل سوية مع السلطة الليبية الشرعية ومساعدتها علي تنفيذ عمليات عسكرية كبيرة من اجل استعادة السيطرة علي المناطق التي ينتشر فيها الإرهاب وإطلاق برنامج تنموي ضخم لإعادة أعمار ليبيا لان التنمية الاقتصادية وتوفر فرص من اجل حياة ومستقبل أفضل لكل الليبيين هو من سيضمن حرص هؤلاء علي عدم الانخراط في تجارة الأسلحة أو تهريبها لأنهم يدركون عواقبها الوخيمة ,فالحلول الأمنية في النهاية دون إجراء مصالحات وطنية شاملة أثبتت فشلها في الكثير من البلدان وليبيا ليست استثناء وليكن في علم الدول الأوروبية بأنه مادام هناك توتر وإرهاب في دول قريبة منها جغرافيا فان لهيب النار سيطالها بدون شك إن لم تتحرك سريعا لانهاءه في هذه الدول كليبيا.
عميرة أيسر-كاتب جزائري

أُضيفت في: 2 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 الموافق 1 صفر 1438
منذ: 4 سنوات, 11 شهور, 15 أيام, 1 ساعة, 55 دقائق, 7 ثانية
0

التعليقات

127719
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر