GO MOBILE version!
نوفمبر1020161:19:36 مـصفر91438
انفتاح إيران علي العالم الغربي والاقتصاد علي سلم الاولويات
انفتاح إيران علي العالم الغربي والاقتصاد علي سلم الاولويات
نوفمبر1020161:19:36 مـصفر91438
منذ: 4 سنوات, 11 شهور, 16 أيام, 12 ساعات, 18 دقائق, 34 ثانية




-بَعد توقيع الاتفاق النووي اتجهت السياسة الخارجية الإيرانية إلى الانفتاح علي العالم الغربي الذي كان حتى وقت قريب من اشد معارضي سياسات إيران النووية ,بل وساهم في فرض عقوبات اقتصادية قاسية ومجحفة عاشها الاقتصاد الإيراني. لمدة تزيد عن 10سنوات,ولكن بعد نجاح الدبلوماسية الناعمة في تكوين رأي عام دولي مؤيد لرفع العقوبات الاقتصادية والتجارية والتي أرهقت إيران ماديا ومعنويا وسياسيا. واد ت إلى ترهل البنية التحتية لقطاعات كالنقل الجوي والبحري وتآكلها,كان لزامَا على صناع القرار في طهران ,وعلى رأسهم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية السيد "محمد خامنئي"، التفكير جديا في المرحلة القادمة والاستفادة من المناخ الدولي الذي يسوده التقارب والتعاون الإيراني الغربي,وكانت وجهة السيد" حسن روحاني" "رئيس الجُمهورية الإيرانية" نحو ايطاليا والفاتيكان حَيث التقى "بابا الفاتيكان فرنسيس" وقدم له سجادة إيرانية عتيقة وتلقى منه هدية عبارة عن أحد مقتنيات قديس مسيحي من الكاثوليك,وقامت ايطاليا بتغطية تماثيل "متحف كابيتوليان" في العاصمة الايطالية روما,لتجنب الإساءة إلى مشاعر الرئيس الإيراني الذي يمثل الجمهورية الإيرانية الإسلامية وتم الاتفاق على تَوقيع 14اتفاقية اقتصادية بقيمة بلغت 17مليار دولار, وتعتبر ايطاليا أول البلدان الأوروبية في زيارة الرئيس روحاني لأنها كانت البلد الأوروبي الوحيد الذي تساهل في تطبيق العقوبات الاقتصادية التي فرضت من المجتمع الدولي ضد إيران.واحترمت تقاليد الجمهورية إذ رفض رئيس وزراءها "السيد ماتيو رينزي",وضع الخمور على طاولة الغذاء لأنهَا ممنوعة حسب التقاليد الإسلامية في إيران,ولكن المحطة الثانية في جولة رئيس إيران كانت فرنسا البلد الذي كان من اشد المعارضين للنظام الإسلامي في طهران والمطالبين بإسقاطه في فترة الثمانينات والتسعينات,ولكن تَغير الموقف الفرنسي الذي كان يتبني الموقف الخليجي الإسرائيلي من إيران ورفض باريس لأي حل سلمي للموضوع النووي.

-ولكن بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت أوروبا قبل سنوات,اضطر ت باريس إلى التوقيع علي الاتفاق النووي مع إيران إلى جانب الدول العظمي في مقابل ضمان عقود استثمارية واقتصادية ضخمة ,مع طهران عند رفع العقوبات عنهَا وهذا ما حدث,فالعلاقات المقطوعة ضمنيا بين البلدين منذ تولي "الرئيس الفرنسي" "جيسكار ديستان" لمقاليد الحكم في قصر الاليزيه ,حيث يعتبر أخر رئيس فرنسي زار إيران في العهد الملكي سنة1974,أي في "عهد الشاه" "محمد رضا بهلوي",وأخر اتفاقية سياحية فرنسية إيرانية كانت في سنة1977,أما أخر اتفاقية تجارية فتعود لسنة1969, ولكن زيارة الرئيس الإيراني الأسبق إلى باريس "السيد محمد خاتمي" سنة2005 قد أذابت الجليد نوعا ما بين البلدين. ويُذكر بأنَ الرئيس جيسكار كان في استقبال الرئيس الإيراني عند زيارته لباريس واللافت في الأمر أن الرئيس روحاني شكره لأنَه قد قبل اللجوء السياسي "للإمام الخميني" قبل اندلاع شرارة الثورة الإسلامية التي عاد قائدا لهَا, وفرنسا لا ننسى بأنها كانت رابع شريك تجاري لإيران قبل العقوبات الاقتصادية لتنحدر بعدها للمرتبة 15,وقد وقع البلدان اتفاقيات تجارية واقتصادية بمليارات الدولارات نذكر منها ,التزام إيران بشراء أزيد من 118طائرة ايرباص بما يقارب 25مليار دولار,وقامت "شركة بيجو- ستروان" بالاتفاق مع شريكها الإيراني "شركة خودور" على إنتاج مئات الآلاف من السيارات في أواخر سنة2017,ستقوم "شركة بوينغ" وشركاؤها ومن بينهم مطار شارل ديغول ستطور 3مطارات إيرانية في طهران ومندوه وأصفهان,بالإضافة إلى ذلك قامت "شركة توتال" الفرنسية للطاقة بتوقيع عقد لشراء أزيد من 150الى 200الف برميل يوميًا من النفط الإيراني الخام,وكذلك وقعت "شركة الستروم" اتفاقا لتطوير وسائل النقل والسكك الحديدية إضافة إلى بحث إنشاء شركة فرنسية إيرانية في هذا المجال.

-فالعلاقات الإيرانية الفرنسية تجاريا والتي توقفت منذ توقيع اتفاق 2003-2004مثلمَا يقول الخبير الاستراتيجي والدبلوماسي الإيراني الأسبق السيد "سيد هادي سيد افقهي"، حيث شملت توقيع اتفاقية تتعلق برخص قيادة السيارات والثانية تتعلق بالحماية المشتركة للاستثمارات ,فباريس التي كانت ذات يوم في المحور الأمريكي الخليجي الذي أراد تركيع إيران ونزع صواريخهَا الباليستية .ولكنهُم فشلوا في ذلك نظرا للدور الريادي الذي قامت به دول كالصين وروسيا فالأولى التي وقعت اتفاقا استثماريًا وماليًا مع طهران بقيمة تجاوزت سقف 600مليار دولار علي مدار 10سنوات .وروسيا التي وقعت اتفاقيات لتطوير مجال النقل وبرامج الفضاء الإيرانية بتاريخ 25اكتوبر الماضي بقيمة تتراوح ما بين 17-20مليار دولار,وقدمت موسكو مساعدات مالية عينية بقيمة 5مليارات دولار,فالغرب الذي يريد الاستفادة من العقود الاقتصادية مع إيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية والمالية وإعطاء إيران ما بين 150الي 300مليار دولار ستستخدمهَا طهران في إعادة هيكلة الاقتصاد وإدخال ديناميكية حيوية من أجل توسيعه وتطويره والاستفادة من الخبرات الأجنبية في هذا المجال.
-فالضرر الذي لحق به جراء سنوات من العقوبات أدي إلى تراجع كبير في مستوي الخدمات المقدمة من طرف شَركات النقل البري أو الجوي أو حتى البحري,ليس هذا فقط بل إن قطع الغيار لم تعد مُتوفرة في مخازن هذه الشركات مما قلص من قدرتها للحد الأدنى وأصبحت تعمل تحت ضغوط فنية وتقنية صعبة,خصوصا أن معظم أساطيل النقل الإيرانية ومعداتها ومركباتهَا غربية الصنع وهي في الخدمة منذ عهد الشاه في جزء كبير منها وقطع غيارها لا تتوفر إلا لدى هذه الشركات التي معظمها فرنسية وايطالية وألمانية الصنع,فالإيرانيون تقنيًا وعمليًا مجبرون علي التعامل مع هذه الدول وشراء التكنولوجيا المتطورة في هذا المجال منهم بغض النظر عن مواقف هذه البلدان السياسية والدبلوماسية .في مواضيع إستراتيجية ومصيرية لإيران كالموضوع السوري أو اليمني أو الدعم الإيراني المستمر لحركات المقاومة سواء في فلسطين أو حزب الله في لبنان,فإيران كمَا يقول الأستاذ "حسن مقلد" "رئيس تحرير مجلة الأعمار والاقتصاد" قد أتقنتْ لعبة المصالح ,ففرنسا التي أيدت بتاريخ 25أكتوبر 2013,في وقت المفاوضات الغربية الإيرانية الموقف السعودي الإسرائيلي,ولكن الوضع تغير بعد زيارة "لوران فابيوس" وزير الخارجية الفرنسي السابق إلى طهران في29ديسمبر2015,وهو من حمل رسالة من "الرئيس الفرنسي" "فرانسوا هولاند" عندما التقى رئيس الدبلوماسية الإيرانية "محمد جواد ظريف" والرئيس الإيراني حسن روحاني,والتي تطالب الرئيس روحاني وتدعوه فيها إلى زيارة باريس العاصمة الفرنسية وهذا ما حدث فعلا,ففرنسا هي من ذهبت إلى إيران من اجل التباحث في ملفات اقتصادية وإقليمية ,وواضح من خلال طريقة كلام لوران فابيوس التي أشاد فيها بالدور الحضاري لإيران وحاول التودد للمسئولين فيها وكان خطابه دبلوماسيا وفيه الكثير من العبارات المنمقة والتي تدل على رغبة فرنسية في طي خلافات الماضي وتجاوز النقاط الخلافية بين البلدين والتركيز علي التعاون الاقتصادي المثمر والذي حسب الرؤية الفرنسية سيعود بالفائدة على كل دول المنطقة,ففرنسا ومن البوابة الاقتصادية تعترف بقوة إيران ودورها كدولة إقليمية كبري لها وزن مهم في التحكم بمفاصل اقتصادها وتطويره,فهي بالإمكانيات الطبيعية والبشرية الضخمة,تعتبر سوقا استثمارية واعدة وكبيرة,فإيران ستبدأ تدريجيا في إطلاق مشاريع اقتصادية كبري في كافة المجالات وهذا ما سيسيل لعاب الشركات الاقتصادية والاستثمارية ألكبرى,والتي يقع الجزء الأعظم منها في هذه الدول المتقدمة,فأمريكا التي تحاول بممارسات غير مبررة ومفهومة تعطيل عجلة التنمية الإيرانية حيث قامت بفرض عقوبات وغرامات مالية قدرت بأزيد من8مليار دولار على بنك BNBلأنه قام ببعض المعاملات المالية مع إيران دون الرجوع إليها,وكذلك فعلت نفس الشيء مع "بنك دوتشكى" الألماني الذي له علاقات وتعاملات مالية عريقة مع إيران وغرمته الدولة الأمريكية بدفع أزيد من80 مليون دولار,فالغرب حتى وان انفتح اقتصاديا وتجاريا على إيران,من اجل إخراج الاقتصاد الأوروبي من الأزمة التي خلفت أزمات مالية ضربت دولا كاليونان وبولندا وغيرها وتهدد إن لم تحل بإضعاف الاتحاد الأوروبي وربما تفككه أمام روسيا وستكون البداية من اليونان التي وقعت اتفاقيات اقتصادية مع موسكو حسب ما نشرته "صحيفة الوقت",التي تعني بالتحليلات الاقتصادية,فالغرب يجب عليه أن يتفاهم مع إيران,وان على مضض من اجل أن يحضى بحصة من تلك العقود الاقتصادية ,فهو في موقع صعب سياسيا واستراتيجيا,ما بين التزاماته التي سيخلقها توقيع مثل هكذا اتفاقيات مع الإيرانيين,وكيفية استيعاب المواقف الإيرانية الصارمة في ملفات المنطقة الإقليمية,فإسرائيل التي تعتبر بالنسبة لدول الغرب خط احمر لا يمكن تجاوزه والتي تعتبرها العقيدة الإيديولوجية والأمنية الإيرانية خطرًا وجوديا على أمنها القومي,وبالتالي يجب إزالتها من الوجود وهذا ما لن يسمح به الغرب,فطهران التي تعلمت فن المناورة السياسية سَتعمل على الاستفادة القصوى من التكنولوجيا والخبرات العلمية التي ستعمل على نقلها إلى كوادرها البشرية من اجل استعمالها وتطويعها لخدمة أهدافها الوطنية,فهذه الاتفاقيات التي توقعها إيران مع دول كفرنسا وايطاليا ذات العداء التاريخي مع الثورة الإسلامية الإيرانية ليست إلا خطوة ستعود على طهران واقتصادها وشركاتها بالنفع بالدرجة الأولي من اجل أن تتحول إيران لدولة اقتصادية كبرى وذات ثقل سياسي وعسكري كبير لا يمكن تجاهله في المنطقة
عميرة أيسر-كاتب جزائري

أُضيفت في: 10 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 الموافق 9 صفر 1438
منذ: 4 سنوات, 11 شهور, 16 أيام, 12 ساعات, 18 دقائق, 34 ثانية
0

التعليقات

127898
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر