GO MOBILE version!
ديسمبر820199:21:08 صـربيع آخر101441
كيف تدمر حياتك في ايام؟
كيف تدمر حياتك في ايام؟
ديسمبر820199:21:08 صـربيع آخر101441
منذ: 1 سنة, 6 شهور, 8 أيام, 20 ساعات, 31 دقائق, 25 ثانية


أن يعيش المرء وهو يكره ذاته أشبه بمن يكون في داخله شخص يتنمّر عليه؛ فهو ينتقده ويصدر عليه الأحكام ويجعله يشعر بأنه عديم القيمة أو فاشل أو سيئ أو قبيح أو مقزز أو سمين أو شرير أو غريب الأطوار. ويُقنعه هذا المتنمِّر في داخله بأن الناس المحيطين به ينظرون إليه على ذلك النحو أيضاً. وقد يؤدي ذلك إلى القلق والشعور بأنه من الصعب أن يتحمّل جسده أو شخصيته.

تنشأ كراهية الذات من دوّامة سلبية من عدم تقدير الذات التي تعود أسبابها لأمور عديدة؛ إذ ربما يعود ذلك إلى حادثة وقعت في سن الطفولة أو في مرحلة سابقة من الحياة، وجعلت ذلك الشخص يعتقد بأنه أقل قيمةً من الآخرين، وبأن فيه خطأ ما، وبأنه لا يستحق حب الآخرين. كما يمكن أن تكون كراهية الذات عرضاً من أعراض الاكتئاب أو اضطراب الشخصية غير المستقرة عاطفياً.

عندما تتفاقم كراهية الذات، هناك احتمال في أن يسلك المرء سلوكاً هدّاماً لكي يتعامل مع تلك المشاعر المزعجة أو لكي يخدّرها. وقد يكون إيذاء الذات أو جرح الجلد وسيلة لتخفيف القلق، كما قد يكون عقاباً للجسد أيضاً؛ إذ قد يشعر المُصاب بكراهية الذات أن جسده بحاجة إلى تطهير. وهناك طرق أخرى للاعتداء على الجسد؛ كاضطراب الأكل والإدمان على المشروبات الكحولية وعلى المخدرات. كما أنه من الممكن أن تراود المرء أفكار الانتحار أيضاً.

كراهية الذات والسلوك الهدّام يجعلان المُصاب بهما يعزل نفسه عن الآخرين؛ وبذلك فهو يخفي الحالة التي يمر بها ويخفي سلوكه أيضاً. ومن الشائع أن يشعر بالعار، فتزداد حالته سوءاً. وربما يشعر ذلك الشخص بأنه غير جدير بأن ينعم بصحة طيبة. وقد يجعله ذلك يهمل، أو ربما يتجنّب، كل ما يجعله يشعر بتحسُّن؛ كالغذاء المفيد والنوم الجيد والنشاط البدني والاختلاط بالآخرين.

في عام 1955 أنتج الأمريكيون فيلم الدراما العاطفية، يحكي الفيلم حياة شاب أمريكي من أصل إيطالي اسمه مارتي، يعمل بمهنة الجزارة، بلغ منتصف العمر بلا حب أو زواج ودون أن يجد امرأة تقبله لكونه "سمينًا قبيح الوجه" كما يرى في نفسه. فيجلس في إحدى المشاهد إلى طاولة العشاء مع أمه الأرملة التي يعيش معها لوحدهما لأن جميع إخوته تزوجوا، يندب حظه ويتأسف لحاله ويخبر والدته أنه لا يملك ما تحبه النساء ويرى أنه قبيح وسمين بلا جمال ولا جسم جذاب ولا مال ويقضي وقته يقارن نفسه مع إخوته والآخرين (فالجميع سعيد ومرتبط إلا أنا). بغض النظر عن البعد العاطفي لشخصية مارتي الذي نال الممثل (ارنست بورجنين) جائزة الأوسكار نظير تمثيلها فهو يعتبر حالة مثالية لشخص يكره نفسه، وهو ليس الوحيد فهناك الملايين مثله في هذا العالم.

عاش في الجزائر طبيب أعصاب معروف، ذو بشرة سوداء، يُدعى (فرانس فانون) جاء من بلاد جزر المارتينيك الواقعة في بحر الكاريبي، شغل منصب رئيس الأطباء في مستشفى الأمراض النفسية بمدينة البليدة أثناء الاستعمار الفرنسي، لكنه سرعان ما التحق بالثورة الجزائرية متخليا عن فرنسيته، فعمل مع الخلايا الثورية على الحدود الشرقية في تونس. خلال هذه الفترة سعى فانون إلى دراسة علاقة المستعمِر والمستعمَر وكذا تأثير الاستعمار على الإنسان صاحب الأرض، وعمد إلى محاولة تفسير ظاهرة تقديس المستعمر من طرف (الخونة) و(العملاء) الذين أدهشه كرههم للجزائريين من أبناء شعبهم رغم أنهم ولدوا وتربوا معهم، فحاول تشريح كل هذا من ناحية طبية نفسية مستغلا عمله وكفاءته في ذلك وانتهى الأمر بإصدار كتابه الشهير (معذبو الأرض) سنة1961 واضعا فيه بالتفصيل ما توصل إليه.

اهتدى فرانس فانون بعد دراسته الميدانية والنظرية إلى تفسير ما يحدث داخل عقول الخائنين والعملاء - وفي عقول من هم مثل مارتي أيضا- عن طريق ما أسماه بـ (كراهية الذات) - باعتبارها متلازمة نفسية تنشأ في عقل الفرد نتيجة عوامل متداخلة فتنتهي بغرس فكرة كره الإنسان لنفسه. يقول فرانس فانون: كراهية الذات ينتج عنها مع الوقت كراهية الآخر، فالأشخاص الذين ينظرون لأنفسهم بدونية وعدم ثقة لا يستطيعون بطبيعة الحال أن يحبوا الآخرين بناء على مبدأ فاقد الشيء لا يعطيه، فيلجؤون -كنوع من الانتقام- إلى محاولة نقل ما يوجد كينونتهم إلى العالم الخارجي وتصدير كراهيتهم للآخرين، وهنا تبدأ سلوكات الخيانة والاحتقار والنقد اللاذع والكراهية المفرطة والحسد وما إلى ذلك من سلوكات عدائية مختلفة ومتفاوتة الضرر كرد فعل نفسي على معاناة الفرد داخليا مثلما يقول إريك ماريا ريمارك: الكراهية هي أحد أنواع الحوامض التي تتلف النفس، ولا يفرق هذا الحامض بين كره النفس لذاتها أو كره الآخرين لها.

تنتج كراهية الذات من أسباب كثيرة تتجمع كلها أو بعضها في الشخص منها الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة، التنشئة العائلية غير السوية، غياب الثقة في النفس الناتج عن خلل في تكوين شخصية الفرد منذ الطفولة والنقد اللاذع الذي يتلقاه باستمرار في عائلته ومحيطه، التجاوب السلبي مع المواقف السلبية التي يتعرض لها الإنسان أثناء حياته، الفشل المستمر في العلاقات الإجتماعية، التركيز المفرط على ردود الفعل اللاذعة اتجاه سلوكياته وأقواله، الشعور الدائم بالوحدة، الخجل والقلق الإجتماعي، اعتقاد الشخص باستحقاقه الذي لم يتحصل عليه، كل هذه الأشياء تجعله يعتقد بأن الآخرين يمقتونه وينبذونه ويحمل انطباعا بكونه أدنى من الآخرين على جميع الأصعدة فينتهي الأمر بإيمان الشخص بأنه عار دائم ويتولد عنده مركب النقص اتجاه نفسه. فيلجأ الإنسان في النهاية إلى الانعزال التام الاضطراري عن الآخرين، ثم إن الألم المتولد داخله عن ذاته يجعله يؤمن بتأثير الآخر عليه فلا يكره المريض ذاته فقط، بل يكره الآخر أيضا باعتباره سببا ونتيجة في عقدة (كراهية الذات) فيهاجم الآخر ليدافع عن نفسه.

إن كارهي ذواتهم ليسوا أولئك الخونة الذين يبيعون بلدانهم فقط، بل إنهم يحيطون بنا من كل جانب في كل زمان ومكان وأغلب الظن أنك تعاملت ولو لمرة واحدة في حياتك مع واحد منهم، قد يكون كاره الذات أبوك أو أمك، قد يكون أحد أقاربك أو أصدقائك، قد يكون معلماً مع تلاميذه أو أستاذاً مع طلابه، قد يكون مديراً مع موظفيه أو رئيسا مع مرؤوسيه، قد يكون أديبا مع قرائه أو طبيباً مع مرضاه، فكاره الذات قد يمتهن أي عمل لأنها لا تشمل أراذل القوم بالضرورة بل حتى أفضالهم. إنه ذلك الإنسان الذي يتنكر لأهله وعائلته ويرفض مساعدة الآخرين، ينتقد كل ما تتطلع عليه عينه ويعجبها، يحطم أحلام كل شخص يراه ناجحاً، يقزم انجازات الآخرين مهما بلغ حجمها، يلقي باللوم على الناس ويتهمهم بالغباء المطلق والنية السيئة ويشكك على الدوام في غايات وأهداف الناس، إنه شخص يرفض الإنتماء إلى أي شيء ويرفض المشاركة في كل شيء لا لشيء سوى لكونه يحتقر كل ما هو قادم من الآخر لأن هدفه الأساسي هو كره الآخر وتدميره.

يتصف كارهو الذات بالتغيير المفاجئ والمستمر لمزاجهم وشخصياتهم السطحية، كما أن بعضهم يلجأ إلى اخفاء مداخلهم عن طريق الاهتمام بالمظهر الخارجي وقد ينجحون في مسارهم العلمي والعملي لكن ذلك دون ترقية حقيقية في طباع شخصياتهم وطريقة تفكيرهم اتجاه الآخرين وقد يمتلك البعض منهم مواهب معينة لكنهم لا يعبأون بها ويرونها أشياء عادية في نظرهم. يحاول كارهو الذات بكل ما يملكونه من قوة تثبيط العالم الخارجي وممارسة أنانيتهم وساديتهم على الناس فيحسدون وينتقدون وينهرون ويتنمرون، في حدود ما يستطيعون، في سبيل نقل عقدهم الداخلية إلى الخارج لكونهم لا يرضون بأن يعيشوا لوحدهم ألم الكره والكراهية بل لا بد من مشاركة ذلك مع الأخرين وأظنه الشيء الوحيد الذي يريدون مشاركته معهم فعلا. وقد يعجز هؤلاء على التأثير في الآخرين لوحدهم وهنا سيتوجهون إلى الجهة الأقوى منهم والتي تخدم مصالحهم ضد من يستهدفون فيقع كارهو الذات في فخ تقديس القوي ضد الضعيف وهذا ما فعله ويفعله فئة من الناس ضد شعوبهم مع الاحتلال على مر تاريخ الحركات التحررية.

التعامل مع هؤلاء الفئة يكون بالتجاهل واتقاء الشر وان زادت حدة ضررهم فلا بد من قطع العلاقات معهم كلية. أما علاج المصابين بعقدة كراهية الذات فلا شيء سوى قبول أنفسهم كما هي والسعي لإصلاح الفاسد منها والرقي بمحاسنها، لابد لهم من إبصار آفاق أخرى للحياة واتباع الأسلوب العملي فيها، مع ضرورة الكف عن إلقاء اللوم على الآخرين باعتبارهم سببا في مشكلاتهم والتحرر التام والتدريجي من كافة العقد النفسية اتجاه الآخرين سواء بالعلاج العيادي أو التطوير الذات البشري، وبيت القصيد هو أن يدركوا أن وجود من يعاديك من طبائع الزمن والناس، لكن المهم أن تتحمل مسؤوليتك كاملة وتركز على نفسك وحياتك بدل الاكثرات المتواصل بآراء الآخرين ومقارنتهم بك. كرهك لنفسك لن يضر الآخر شيئا مثلما لن يضر كره الآخر لك شيئا فلا يقع الإنسان في كراهية ذاته أملا في أن يلحق الضرر بالآخرين لأن نفسه تستحق الأفضل ولأن إلحاق الضرر بالآخر بتلك الطريقة مستحيل. يقول أنيس منصور: الكراهية أشبه بشخص يبتلع السموم طوال الوقت في سبيل أن يموت شخص آخر.

ومنْ هنا، في داخل كلّ منا وحْي قلْبي يحْمل الخيْر والشّرّ، فالخيْر هو الوحْي الّذي يقودك للصّواب في الكثير من الأمور ومصْدره البصيرة، فهي عيْن القلْب، كما أنْ البصر هو عين البدن -كما قيل- وعرف الجرجانيّ -رحمه الله- البصيرة على أنها قوّة القلب المنوّر بنور اللّه يرى بها حقائق الأشياء وبواطنها. وهي بمثابة البصر للنّفس يرى به صور الأشياء وظواهرها. وقال الكفويّ أيضًا في كتابه الكليات: "البصيرة هي قوّة في القلب تدرك بها المعقولات". قال تعالى: "إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ". ذكر ابْن القيم -رحمه الله- في كتاب (مدارج السّالكيْن)، وبعْض أهْل العلْم في تفْسيرهمْ لكلمة (المتوسّمين) تعْني المتفرسين، والفراسة منْ التفرس بالشّيْء، كالتوسم، وهي خاطر يهْجم على القلْب وهي بنفْس معْنى البصيرة، ويثب عليْه وثوب الأسد على فريسته. هذا أصْل اشْتقاقها، ولها أنْواع متعدّدة تخْتلف باخْتلاف الأشْخاص، والأحْوال، وقوّة القلْب وصفائه، وقوّة الإيمان وضعْفه. قال الشّيْخ فرْحات السعيد المنجي. وهو منْ علماء الأزْهر: "إنّ المؤْمن إذا رأى أحدًا فأنّه يسْتطيع أنْ يعْلم بواطن الإنْسان الّذي أمامه بنظْرةٍ ثاقبة، وهذا منْ غيْر أنْ يعْلمه أحد بهذه البواطن". فالنّظْرة الثّاقبة هنا تتجلّى منْ وحْي بصيرة المؤْمن قوي الأيمان. صنّف ابْن القيم -رحمه الله- هذه الفراسة والبصيرة لعدّة أصْنافٍ، أرى أنّه لا داعي لذكْرها، فالحديث فيها يطوْل.

أمّا الشّر فهو الوحْي الّذي يقودك للخطأ، بلْ لخيباتٍ مصيريّة لا سبيل لنكْرانها. ومصْدر هذا الشر هو الشّيْطان والنّفْس. قال تعالى محذّرًا منْ خطوات وصوْت الشّيْطان: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَر". وقال تعالى أيْضًا على لسان امْرأة العزيز مبيّنة خطورة النّفْس الأمّارة: وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ". لكن كيْف يمْكن التّفْريق بين تمْتمات الصّوْت النّابع منْ البصيرة، والصّوْت النّابع منْ الشّيْطان والنفس الأمارة؟! هنا تتجلّى الفطْنة والدّهاء بكلّ تفاصيلها ودقّتها. لأنّ كلّ صوْتٍ يلْزم الدّخول في محطّاتٍ اسْتفْهاميّةٍ مركّبةٍ، وأوْلويّاتٍ دقيقةٍ مفصّلة عليْنا أنْ نجيب عليْها كلّها، ونضعها على ميزان القلْب والعقْل معًا، لنميّز هلْ هذا الصّوْت وحْي صحيح نابع منْ بصيرةٍ ثاقبةٍ، أمْ وحْي خاطئ نابع سطْوة جائرة.

عزيزي القارئ: إذن كيف تبدأ رحلتنا مع قبول أنفسنا؟: القبول هو صوت رحيم نحتاجه طوال الوقت بلا شروط، بلا أحكام. وحتى عندما نخطئ. فهو يساعدنا على تخطي الألم والتعامل مع الحياة. نحتاج إلى القبول غير المشروط من اللحظة الأولى في الحياة. وعندما نصل إلى الإشباع من ذاك القبول، نتعلم كيف نقبل أنفسنا ونتعامل معها، ونُلبِّي احتياجاتنا الشخصية بشكل صحي. وإن لم يحدث الإشباع لاحتياجاتنا وعلى رأسها القبول غير المشروط؛ فقد تظهر علينا مؤشرات رفض الذات. وكبداية لقبول أنفسنا الآن علينا ادراك الأتي:
• فلنقبل إنسانيتنا المحدودة: الإنسان بحكم تكوينه كائن محدود القدرات والمهارات فى هذا الكون الواسع. لذا فالأخطاء وارد أن تحدث طول الوقت وعلى كل المستويات. تذكير النفس بهذه الحقيقة يساعدنا على قبول محدودية الذات، وأنها ليست قادرة على القيام بكل شيء، وأنه لا داعي لكراهية النفس بسبب الخطأ أو الفشل.
• ضرورة التوقف عن إيذاء النفس: التوقف عن لوم نفسي على الأخطاء والسخرية منها حينما أقوم بأى سلوك. بل على أن اشكر نفسي على أي أخطاء تصدر مني، لأني سأتعلم منها. عليّ أن أصرف طاقتي وتفكيري لتحليل أسباب ودوافع وظروف الوقوع في الخطأ والتركيز على إصلاحها كي تكون حياتي أفضل.
• تعديل الصورة المثالية للذات: لدى كلٍ منا صورة مثالية لذاته يسعى للوصول إليها. ولكن في الكثير من الأحيان يكون هذا التصور مبالغ فيه وغير واقعى؛ مما يسبب الشعور بالإحباط بسبب عدم الوصول إلى تحقيق هذا التصور المستهدف. وبالتالي فالشخص بحاجة لمراجعة نفسه في تصوراته عنها، وأن يعرف ما هو ممكن ومتاح، وألا يُلزم نفسه بما لا يقدر عليه وما يتحدى حقيقة أنه كإنسان صاحب طاقة وقدرات محدودة.
• تجنب العادات الإدمانية: تجنب العادات الإدمانية كإدمان العمل أوالجنس أو الأكل أو التسوق أو الإنترنت، وبالطبع المخدرات. لأن جميع ما سبق يعمل على التغطيه على المشاعر "الغلوشة". فمساعدة النفس على قبول الذات، تبدأ من الحديث الصادق عن المشاعر ونقاط الضعف والتناقضات الداخلية والاحتياجات الشخصية مع من أثق بهم.
• الاستعانة بالتأمل اليومي: يمكن الاستعانة بالدعاء الأشهر بين زمالات العلاج الذاتي من الإدمان كنشاط للتأمل اليومي "اللهم امنحني السكينة لقبول الأشياء التي لا أستطيع تغييرها، والشجاعة لتغيير الأشياء التي أستطيع تغييرها، والحكمة لمعرفة الفرق بينهما". بهذا الدعاء يمكنني وضع قائمة بالأشياء التي لدي القدرة على تغيرها، وبالتالي سيكون لدي مع الوقت خطط لذلك. وقائمة أخرى بالأشياء التي ستبقى كما هي، حتى أتوقف عن إهدار عمري في محاولات تغييرها.
• طلب المساعدة المتخصصة: يسبب رفض الذات - لأسباب كثيرة - معاناة شديدة وغير محتملة لدى بعض الأشخاص، تجعلهم غير قادرين على أداء أدوارهم في الحياة، أو تجعل أفكار إيذاء الذات ومحاولات الانتحار مسيطرة عليهم. هذا يحتِّم عليهم طلب المساعدة المتخصصة من معالج نفسي.

الدكتور / رمضان حسين الشيخ
باحث وكاتب في العلوم الإنسانية وفلسفة الإدارة
الخبير الدولي في التطوير الاداري والتنظيمي
[email protected]

أُضيفت في: 8 ديسمبر (كانون الأول) 2019 الموافق 10 ربيع آخر 1441
منذ: 1 سنة, 6 شهور, 8 أيام, 20 ساعات, 31 دقائق, 25 ثانية
0

التعليقات

151101
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
حَنَانُكِ أُمِّي  بَحْرِي وَمَصَبِّيحَنَانُكِ أُمِّي بَحْرِي وَمَصَبِّي الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}2021-03-10 07:47:15
كيف نوجه الشباب للطموحكيف نوجه الشباب للطموحكرم الشبطي2021-03-10 04:40:04
المؤسسات الخيرية وواقع التشردالمؤسسات الخيرية وواقع التشردهالة أبو السعود 2021-03-09 04:37:05
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
انا والقس والشاب المسلم المتدين ...انا والقس والشاب المسلم المتدين ...ايفان علي عثمان 2021-03-07 03:27:11
لا أحد فوق القانونلا أحد فوق القانونسري القدوة2021-03-06 23:40:14
ديوان.. قَالْتْ مَامَا سُوزَانْ .. الْبِيئَةْ .. اَلْخُضْرَةْ ..لِلْأَطْفَالْديوان.. قَالْتْ مَامَا سُوزَانْ .. الْبِيئَةْ .. اَلْخُضْرَةْ ..لِلْأَطْفَالْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}2021-03-06 10:15:11
مساحة حرة
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
ما هو النجاح ؟ما هو النجاح ؟منيره خلف بشاي 2021-02-18 11:54:38
الاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميالاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميعبدالواحد الحلبي2021-02-18 03:17:00
الأهلي ...الأهلي ...ايفان علي عثمان 2021-02-17 23:23:39
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر