GO MOBILE version!
فبراير1820212:11:57 صـرجب61442
البؤس خيار استراتيجي
البؤس خيار استراتيجي
فبراير1820212:11:57 صـرجب61442
منذ: 9 شهور, 16 أيام, 9 ساعات, 11 دقائق, 17 ثانية

 
لا يمكنك أن تختار غرفة ولادتك ولا كفّي القابلة ولا لون القماط ولا حجم الصدر الذي سيرضعك. وأبدا لن تتمكن من اختيار لون بشرة والدك ولا دخله الشهري ولا المنزل الذي ستقضي فيه سنوات طفولتك. ويقينا، لن تستطيع أن ترفض بؤس طفولتك أو رقة حال أسرتك أو فقر الجوار أو قسوة الوالدين والرفاق. لكنك حين تكبر، سيكون باستطاعتك أن تراوغ بؤسك لتصنع من خيوطه الملتفة حول معصميك شالا تتدفأ به في ليالي واقعك الباردة، أو أن تحكم تلافيفه حول خصرك وساعديك، حتى تصل إلى عنقك وتموت اختناقا دون أن تجد من يترحم عليك أو يسير في جنازتك.
فوق نفس الموقد، وفي نفس الوعاء، نشأ أونوريه دي بلزاك وعبد الحميد الديب. لم يجد المبدعان وجها يبتسم لقدومهما، ولا يدا تحنو على طفولتهما البائسة. ومن رحم المعاناة والفقر تخرج مبدعان قل أن تجود الحياة بمثلهما، سقط أحدهما في حجر أسرة ريفية بإحدى ضواحي باريس؛ أما الآخر، فقد حل وهنا على وهن على أسرة كشميشية فقيرة بمحافظة المنوفية بمصر. لكن بعد المشرقين بين المعذبين لم يمنعهما من تقاسم وجبة البؤس على جانبي الخارطة. بيد أن تعامل المبدعَين مع واقعهما المزري كان مختلفا تماما، مما كان له أعظم الأثر على نتاجهما الفكري وأثرهما الأدبي، وفي هذا المقال سأحاول أن أتتبع مسار بؤسهما لأظهر كيف نجا الأول مما سقط فيه الآخر، ودور كل منهما فيما آل إليه مصيره.
في أسرة لم ترحب أبدا بقدومه، حل أونوريه دي بلزاك ضيفا على هذا العالم في العشرين من مايو عام 1799. وفور ولادته، أسلمته أمه لحاضنة بليدة أربع سنوات كاملة، وحين أتم السادسة، أرسلته إلى مدرسة داخلية حتى لا تتحمل عبء تربيته. وقد كتب بلزاك بمرارة عن قسوة والدته يقول،"لم أحظ بأم أبدا." لكن قسوة والدته لم تكن حكرا عليه وحده، فقد عانت أختاه من قسوة الأم ما عانى وأكثر. هكذا، وجد بلزاك مبررا منطقيا للهروب من بركة طفولة قذرة إلى مستنقع شباب لم يكن أقل كدرا.
لم يستقر بلزاك الشاب في مكان بسبب عدم قدرته على الوفاء بديونه، فكان يتنقل من مكان إلى مكان ترعبه الطرقة، ويخيفه وقع الأقدام، حتى استقر في شقة تحت اسم مستعار، لا يزوره فيها أصدقاؤه إلا خفية ولا يسمح لهم بالدخول إلا بكلمة سر اتفقوا عليها فيما بينهم. لكنه استطاع رغم ضيق حاله ومرارة واقعه أن يجلس إلى طاولة الكتابة من الثانية عشرة ليلا حتى الثامنة صباحا، ليخصص ربع الساعة لتناول الفطور، ثم يكمل الكتابة حتى الخامسة بعد الظهر، فيتناول طعام العشاء وينام حتى صباح اليوم التالي.
وهكذا، تحول بلزاك من شاب يطارده الدائنون إلى رائد للواقعية في الأدب الأوروبي، وأديبا يشار إليه بالبنان بعد أن خلف أكثر من أربع وتسعين مؤلفا خالدا أثرى بهم حياة البشرية كلها، وبعد أن رسم بانوراما تاريخية لفرنسا في القرن التاسع عشر عبر تجسيده 2500 شخصية اجتماعية مختلفة في "الكوميديا الإنسانية". ومن الطريف أن أحد الناشرين قد تحمس لنشر كوميديا بلزاك مقابل 3000 فرانك، لكنه عندما وصل إلى الحي الذي يقيم فيه، اعتقد أن كاتبا يقيم في حي فقير كهذا لا يستحق أكثر من 2000 فرانك. وحين صعد إلى الطابق السادس، قرر أن يعطيه ألف فرانك فقط. وحين دخل شقته، ونظر إلى أثاثه ومتاعه، أعطاه 300 فرانك فقط دون أن يعترض بلزاك، الذي اعتقد أنه مبلغا مجزيا وقتها.
ننتقل الآن إلى كشميش، حيث ولد عبد الحميد الديب في يوليو عام 1898 لوالدين يعرفان الفقر أبا عن جد، ويخلصان للبؤس واقعا وخيالا. كان أقصى ما يطمح إليه الأب أن يرسل عبد الحميد إلى الأزهر ليصبح شيخ عامود هناك. ومن المنوفية إلى الإسكندرية انتقل العبقري الصغير، لكن الفقر لازمه هنا أيضا، ولم يستطع الفكاك من بؤس خلده في قصائد تفيض حزنا ومرارة في المدينة الثغر. وبعد إنهاء دراسته بمعهد الإسكندرية، انتقل الديب إلى القاهرة ليلتحق بكلية دار العلوم حتى يستفيد من مكافأتها الشهرية ليعيل نفسه بعد أن رحل والداه.
لكن عبد الحميد الذي لم يألف الجد يوما، ولم يعرف الاجتهاد أبدا، لم يكمل طريقا بدأه، ولم يجد في نفسه الرغبة في إكمال دراسته حتى، فخرج للتسكع من مقهى إلى حانة ليجالس الأدباء والصعاليك ويكتب شعرا يشكو فيه حظه العاثر وظلم الدهر وقسوة الحياة، ويقارن نفسه بالأنبياء رغم ذلك، حتى أسعده الحظ بلقاء سيد درويش الذي رأى فيه شاعرا ملهما مغمورا يستحق الدعم والرعاية. لكن سقفه الدرويشي سرعان ما انهار بموت الرجل، ليعود صاحبنا إلى المقاهي والبارات مبعثرا وقته وجهده فوق الأرائك والأسرة وليكتب أشعارا لم يكمل معظمها. صحيح أن الرجل قد تبرأ من المخدر بعدما ذاقه من تجارب مريرة داخل ممرات السجن وأروقة مستشفى الأمراض العقلية، لكن توبة صاحبنا لم تعد على الأدب بشيء يذكر، فظل تأثيره هامشيا، ولو أنه جلس إلى طاولة الكتابة كما جلس بلزاك لما ترك لنا إرثا هزيلا كالذي ترك، ولكانت بصمته فوق بساط الشعر على مر الأجيال أشد وأعمق.
بؤس الواقع ليس مبررا أبدا للقعود يا صديقي، فالحياة لا تعطي أحدا مجدا بالمجان، ولا توزع أنواط المجد بالتساوي على من يلصق فخذيه بطاولة الكتابة سبع عشرة ساعة كل اليوم، ومن يتنقل بين الحانات والمقاهي والملاهي والمراقص ليوزع ثمرات عمره على المخمورين والراقصات والصعاليك. ترى، هل الفرق بين بلزاك والديب مجرد فرق بين شخصيتين أم هو فرق شاسع بين ثقافتين؟ وهل كان من حق الديب أن يصيح متمردا:
شكوت وما شكواي ضعف وذلة فلست بمستجد ولا طالبا يدا
ولكنني أفحمت ظلما بمنطق من الدهر لم تبلغ غباوته مدى؟

عبد الرازق أحمد الشاعر
[email protected]

أُضيفت في: 18 فبراير (شباط) 2021 الموافق 6 رجب 1442
منذ: 9 شهور, 16 أيام, 9 ساعات, 11 دقائق, 17 ثانية
0

التعليقات

156955
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر